الأحد، 9 ديسمبر، 2012

النائب خالد شواني..يؤكد ان المناطق المتنازع عليها مناطق كردستانية


طالب النائب عن التحالف الكردستاني خالد شواني رئيس الوزراء نوري المالكي بالابتعاد عن كركوك واستخدامها كورقة انتخابية.


وقال شواني خلال مؤتمر صحفي عقد في مكتب مجلس النواب بمحافظة كركوك ان" رئيس الوزراء نوري المالكي بين خلال لقائه بوفد الصحفيين الكويتيين ان المناطق المتنازع عليها يسكنها الغالبية من العرب والتركمان".



واضاف شواني ان" تسميته للمناطق المتنازع عليها بالمناطق المختلطة يعد خرقآ للدستور ويعرضه للمساءلة قانونياً",مؤكدا ان" كركوك والمناطق المتنازع عليها هي مناطق كردستانية ذات غالبية كردية  ولايمكن التنازل عنها تحت اي ضرف كان".


واكد ان" ادعاءات رئيس الوزراء عارية عن الصحة ويبدو انه يجهل الاحصاءات الرسمية التي اجرتها المؤسسات الحكومية".


وطالب شواني" رئيس الوزراء نوري المالكي بالابتعاد عن كركوك وعدم استخدامها كورقة انتخابية ونوجه له الدعوة لحل المشاكل التي فشل وبامتياز بها سواء من ناحية الخدمات والبطالة وغيرها من الامور التي تخدم المواطن العراقي".


وتابع حديثه قائلاً ان" سياسة رئيس الوزراء في الوقت الحالي هي عسكرة المجتمع وفرض هيمنته على جميع المؤسسات الحكومية.


وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في {16 تشرين الثاني 2012}، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة".


الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين، وتصاعدت حدة التوترات والتصريحات بينهما مما أنذر بـ"حرب أهلية" بحسب مراقبين، كما اتهم كل طرف الآخر بتحشيد قواته قرب القضاء، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي إلى طرح مبادرة لحل الأزمة تتمثل بتشكيل قوات مشتركة من الطرفين لحماية المناطق المتنازع عليها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق