الأربعاء، 2 يناير، 2013

ارشد الصالحي : الحكومة الاتحادية تنظر الى كركوك عراقية حينما يتعلق الامر بالنفط فقط



اكد رئيس الجبهة التركمانية في محافظة كركوك ارشد الصالحي ان المحافظة تمر بحالة فلتان امني غريب من نوعه والحكومة الاتحادية تغض النظر عما يحدث، وما يحصل في كركوك لم يات اعتباطا فهناك شيء ممنهج مسيس من خلال التفجيرات الاخيرة.


واضاف الصالحي في تصريح اليوم الاربعاء "اين هو دور القوات المنتشرة حول المحافظة في الحيلولة دون اطلاق الصواريخ التي استهدفت مناطق داخل المدينة، ولم نلمس من قيادة الشرطة لحد الان اي موقف او بيان من الذي يقف وراء التفجيرات، يبدو ان الاجهزة الامنية تغض النظر عن الذين يقومون بعمليات التفجير، حيث ان قيادات هذه الاجهزة لم تعط اي تفسير منطقي عما تمر به المحافظة، وعلى وزارة الداخلية ان تأتي الى المحافظة وتصرح عن الذي حدث".

واشار الى ان "كركوك محافظة عراقية ونحن كتركمان لدينا خصوصية بشان مستقبل المدينة، نحن ننظر لها على انها مسألة وطنية لايحق لاي طرف الهيمنة فيها على حساب باقي الاطراف".

وبين ان "تركمان كركوك مع التظاهرات السلمية لأنها حالة ديمقراطية ولايجب ان تخرج عن النطاق المدني، ونحن في كركوك سنخرج بتظاهرات وستكون مطاليبنا سياسية من جانب توزيع المناصب في مجلس المحافظة ، ونطالب بأن يكون هناك مناصب للمكون التركماني في شركة نفط الشمال وبقية المؤسسات والدوائر الحكومية " .

وطالب الحكومة الاتحادية "باعطاء حصة اكثر من حماية الشخصيات والدوائر لان عدد منتسبي المنشآت الحكومية في كركوك 1800بينما بقية المحافظات يصل عددهم اكثر من 10000، لماذا لايخصص لكركوك مثل بقية المحافظات ، لكن الحكومة تنظر الى كركوك عراقية حينما يتعلق الامر بالنفط فقط " .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق