الخميس، 8 أكتوبر، 2015

بعد خطوبته بيوم واحد..هاجر الى اوروبا ليعود جثة بلا اعضاء



بعدَ خطوبتهِ بيومٍ واحدٍ قبل اربعين يوماً في كركوك، ودعت عائلةُ محمد احسان ابنهم الذي قررَ الخلاصَ من آفةِ البطالةِ وخطرِ الارهاب، واليوم ينتظرون عودتهِ داخل تابوتٍ خشبي، بعدَ ان سرقت آلة الموت حياتهُ قبل أعضائه.

محمد احسان الذي لم يتجاوز عمره الخمسة والعشرين عاماً قرر الهروب من الواقع المرير الذي يعيش فيه الى اوربا، الا ان تُجار الأعضاء البشرية استقبلوه بكل بشاعة قبيل ان تحتضنه القارة العجوز ودولها التي فتحت ابوابها للمهاجرين.